ننتظر تسجيلك هـنـا

<-> كلمة حبّ و تقدير وتحيّة وفاء وإخلاص، تحيّة ملؤها كلّ معاني الأخوّة والصّداقة، تحيّة من القلب إلى القلب، شكراً من كلّ قلبي أعضاء آل سلطان الشوق فشكري لن يوفيكم، حقاً سعيتم فكان السّعي مشكوراً، إن جفّ حبري عن التّعبير يكتبكم قلبٌ به صفاء الحبّ تعبيراً. <-> كلمة صاحب الموقع

عدد الضغطات : 31عدد الضغطات : 22عدد الضغطات : 51عدد الضغطات : 120
عدد الضغطات : 79عدد الضغطات : 90عدد الضغطات : 59عدد الضغطات : 1
عدد الضغطات : 53عدد الضغطات : 50عدد الضغطات : 48عدد الضغطات : 2
عدد الضغطات : 3http://ehsask.com/vb/
عدد الضغطات : 62عدد الضغطات : 32عدد الضغطات : 3

الإهداءات


 
العودة   منتديات سلطان الشوق > شوق المنتديات الإسلامية > علوم القرآن
 

علوم القرآن علوم القرآن ويشمل التلاوات والتفسير المرئي والمقروء وقصص القرآن واللطائف القرآنية

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: بان كيك (آخر رد :نشوة الروح)       :: تلبينة (آخر رد :نشوة الروح)       :: طريقة عمل الكوكيز بالنوتيلا (آخر رد :نشوة الروح)       :: ازياء روعه (آخر رد :نشوة الروح)       :: سلطة التونة بالمايونيز (آخر رد :eter elroh)       :: حلويات سهله (آخر رد :أدمنتك)       :: طريقة الشكلمة (آخر رد :eter elroh)       :: المذيعة : من معي؟ (آخر رد :eter elroh)       :: قضايا نفسية واجتماعية لمرضى التلاسيميا (آخر رد :eter elroh)       :: تدليك خاص بطفلك الداون (آخر رد :eter elroh)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2019-09-18, 03:19 AM
Saudi Arabia     Male
SMS ~ [ + ]
اوسمتي
الالفيه41 وسام الاداري المميز وسام السلطان نجم مضيئ 
لوني المفضل Darkgreen
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل : 03-08-2018
 فترة الأقامة : 444 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (11:33 PM)
 الإقامة : الدمام
 المشاركات : 51,551 [ + ]
 التقييم : 33414
 معدل التقييم : عاشق الجنان تم تعطيل التقييم
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

افتراضي تفسير سورة الفاتحة عدد آياتها 7



تفسيرسورة الفاتحة عدد آياتها 7
وهي مكية
{ 1 } { بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ } سورة الفاتحة سميت هذه السورة بالفاتحة؛ لأنه يفتتح بها القرآن العظيم، وتسمى المثاني؛ لأنها تقرأ في كل ركعة، ولها أسماء أخر.
{ بِسْمِ اللَّهِ } أي: أبتدئ بكل اسم لله تعالى, لأن لفظ { اسم } مفرد مضاف, فيعم جميع الأسماء [الحسنى]. { اللَّهِ } هو المألوه المعبود, المستحق لإفراده بالعبادة, لما اتصف به من صفات الألوهية وهي صفات الكمال. { الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ } اسمان دالان على أنه تعالى ذو الرحمة الواسعة العظيمة التي وسعت كل شيء, وعمت كل حي, وكتبها للمتقين المتبعين لأنبيائه ورسله. فهؤلاء لهم الرحمة المطلقة, ومن عداهم فلهم نصيب منها. واعلم أن من القواعد المتفق عليها بين سلف الأمة وأئمتها, الإيمان بأسماء الله وصفاته, وأحكام الصفات. فيؤمنون مثلا, بأنه رحمن رحيم, ذو الرحمة التي اتصف بها, المتعلقة بالمرحوم. فالنعم كلها, أثر من آثار رحمته, وهكذا في سائر الأسماء. يقال في العليم: إنه عليم ذو علم, يعلم [به] كل شيء, قدير, ذو قدرة يقدر على كل شيء.
{ 2 } { الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }
{ الْحَمْدُ لِلَّهِ } [هو] الثناء على الله بصفات الكمال, وبأفعاله الدائرة بين الفضل والعدل, فله الحمد الكامل, بجميع الوجوه. { رَبِّ الْعَالَمِينَ } الرب, هو المربي جميع العالمين -وهم من سوى الله- بخلقه إياهم, وإعداده لهم الآلات, وإنعامه عليهم بالنعم العظيمة, التي لو فقدوها, لم يمكن لهم البقاء. فما بهم من نعمة, فمنه تعالى. وتربيته تعالى لخلقه نوعان: عامة وخاصة. فالعامة: هي خلقه للمخلوقين, ورزقهم, وهدايتهم لما فيه مصالحهم, التي فيها بقاؤهم في الدنيا. والخاصة: تربيته لأوليائه, فيربيهم بالإيمان, ويوفقهم له, ويكمله لهم, ويدفع عنهم الصوارف, والعوائق الحائلة بينهم وبينه, وحقيقتها: تربية التوفيق لكل خير, والعصمة عن كل شر. ولعل هذا [المعنى] هو السر في كون أكثر أدعية الأنبياء بلفظ الرب. فإن مطالبهم كلها داخلة تحت ربوبيته الخاصة. فدل قوله { رَبِّ الْعَالَمِينَ } على انفراده بالخلق والتدبير, والنعم, وكمال غناه, وتمام فقر العالمين إليه, بكل وجه واعتبار.
{ 3 } { الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ }
{الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ} اسمان دالان على أنه تعالى ذو الرحمة الواسعة العظيمة التي وسعت كل شيء، وعمت كل حي، وكتبها للمتقين المتبعين لأنبيائه ورسله. فهؤلاء لهم الرحمة المطلقة، ومن عداهم فلهم نصيب منها.
{ 4 } { مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ }
{ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ } المالك: هو من اتصف بصفة الملك التي من آثارها أنه يأمر وينهى, ويثيب ويعاقب, ويتصرف بمماليكه بجميع أنواع التصرفات, وأضاف الملك ليوم الدين, وهو يوم القيامة, يوم يدان الناس فيه بأعمالهم, خيرها وشرها, لأن في ذلك اليوم, يظهر للخلق تمام الظهور, كمال ملكه وعدله وحكمته, وانقطاع أملاك الخلائق. حتى [إنه] يستوي في ذلك اليوم, الملوك والرعايا والعبيد والأحرار. كلهم مذعنون لعظمته, خاضعون لعزته, منتظرون لمجازاته, راجون ثوابه, خائفون من عقابه, فلذلك خصه بالذكر, وإلا, فهو المالك ليوم الدين ولغيره من الأيام.
{ 5 } { إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ }
وقوله { إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ } أي: نخصك وحدك بالعبادة والاستعانة, لأن تقديم المعمول يفيد الحصر, وهو إثبات الحكم للمذكور, ونفيه عما عداه. فكأنه يقول: نعبدك, ولا نعبد غيرك, ونستعين بك, ولا نستعين بغيرك. وقدم العبادة على الاستعانة, من باب تقديم العام على الخاص, واهتماما بتقديم حقه تعالى على حق عبده. و { العبادة } اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأعمال, والأقوال الظاهرة والباطنة. و { الاستعانة } هي الاعتماد على الله تعالى في جلب المنافع, ودفع المضار, مع الثقة به في تحصيل ذلك. والقيام بعبادة الله والاستعانة به هو الوسيلة للسعادة الأبدية, والنجاة من جميع الشرور, فلا سبيل إلى النجاة إلا بالقيام بهما. وإنما تكون العبادة عبادة, إذا كانت مأخوذة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مقصودا بها وجه الله. فبهذين الأمرين تكون عبادة, وذكر { الاستعانة } بعد { العبادة } مع دخولها فيها, لاحتياج العبد في جميع عباداته إلى الاستعانة بالله تعالى. فإنه إن لم يعنه الله, لم يحصل له ما يريده من فعل الأوامر, واجتناب النواهي.
{ 6 } { اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ }
ثم قال تعالى: { اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ } أي: دلنا وأرشدنا, ووفقنا للصراط المستقيم, وهو الطريق الواضح الموصل إلى الله, وإلى جنته, وهو معرفة الحق والعمل به, فاهدنا إلى الصراط واهدنا في الصراط. فالهداية إلى الصراط: لزوم دين الإسلام, وترك ما سواه من الأديان, والهداية في الصراط, تشمل الهداية لجميع التفاصيل الدينية علما وعملا. فهذا الدعاء من أجمع الأدعية وأنفعها للعبد ولهذا وجب على الإنسان أن يدعو الله به في كل ركعة من صلاته, لضرورته إلى ذلك.
{ 7 } { صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ }
وهذا الصراط المستقيم هو: { صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ } من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين. { غَيْرِ } صراط { الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ } الذين عرفوا الحق وتركوه كاليهود ونحوهم. وغير صراط { الضَّالِّينَ } الذين تركوا الحق على جهل وضلال, كالنصارى ونحوهم. فهذه السورة على إيجازها, قد احتوت على ما لم تحتو عليه سورة من سور القرآن, فتضمنت أنواع التوحيد الثلاثة: توحيد الربوبية يؤخذ من قوله: { رَبِّ الْعَالَمِينَ } وتوحيد الإلهية وهو إفراد الله بالعبادة, يؤخذ من لفظ: { اللَّهِ } ومن قوله: { إِيَّاكَ نَعْبُدُ } وتوحيد الأسماء والصفات, وهو إثبات صفات الكمال لله تعالى, التي أثبتها لنفسه, وأثبتها له رسوله من غير تعطيل ولا تمثيل ولا تشبيه, وقد دل على ذلك لفظ { الْحَمْدُ } كما تقدم. وتضمنت إثبات النبوة في قوله: { اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ } لأن ذلك ممتنع بدون الرسالة. وإثبات الجزاء على الأعمال في قوله: { مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ } وأن الجزاء يكون بالعدل, لأن الدين معناه الجزاء بالعدل. وتضمنت إثبات القدر, وأن العبد فاعل حقيقة, خلافا للقدرية والجبرية. بل تضمنت الرد على جميع أهل البدع [والضلال] في قوله: { اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ } لأنه معرفة الحق والعمل به. وكل مبتدع [وضال] فهو مخالف لذلك. وتضمنت إخلاص الدين لله تعالى, عبادة واستعانة في قوله: { إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ } فالحمد لله رب العالمين.




رد مع اقتباس
قديم 2019-09-19, 07:12 PM   #2


الصورة الرمزية eter elroh

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 157
 تاريخ التسجيل :  20-04-2019
 أخر زيارة : اليوم (12:11 AM)
 المشاركات : 12,801 [ + ]
 التقييم :  7708
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blueviolet

اوسمتي

افتراضي



جزاك الله خيـر

بارك الله في جهودك
وأسال الله لك التوفيق دائما
وأن يجمعنا على الود والإخاء والمحبة
وأن يثبت الله أجرك
ونفعنا الله وإياك بما تقدمه


 
 توقيع : eter elroh

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


رد مع اقتباس
قديم 2019-09-20, 12:38 AM   #3


الصورة الرمزية طيبة

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 211
 تاريخ التسجيل :  29-08-2019
 أخر زيارة : 2019-10-14 (02:56 PM)
 المشاركات : 5,114 [ + ]
 التقييم :  2890
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي





ملاحظة:
اين المصدر ايها المحترم
؟؟؟؟


جَزْاك الله خَير الجًزاء
كُل الشُكْر والتَقْدِير لَك
ولطَرْحِك القَيْم ..
احترامي وَتقْديرْي

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



 
 توقيع : طيبة

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


رد مع اقتباس
قديم 2019-09-20, 12:18 PM   #4


الصورة الرمزية جنوبيه

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 184
 تاريخ التسجيل :  20-06-2019
 أخر زيارة : يوم أمس (09:25 PM)
 المشاركات : 9,696 [ + ]
 التقييم :  5055
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



بارك فيك ونفع بك
وجعله في موازين اعمالك
ورزقك الجنة


 

رد مع اقتباس
قديم 2019-09-22, 03:50 AM   #5


الصورة الرمزية أدمنتك

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 113
 تاريخ التسجيل :  04-09-2018
 أخر زيارة : اليوم (05:41 AM)
 المشاركات : 26,652 [ + ]
 التقييم :  17829
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



بارك الله فيك


وجعله في ميزان حسناتك


 

رد مع اقتباس
قديم 2019-09-30, 10:20 AM   #6


الصورة الرمزية asrar

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 86
 تاريخ التسجيل :  18-10-2018
 أخر زيارة : يوم أمس (02:23 PM)
 المشاركات : 36,514 [ + ]
 التقييم :  19215
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : White

اوسمتي

افتراضي



جزاك الله خيرا وبارك فيك
وجعل الطرح في ميزان اعمالك الصالحه
دمت بحفظ المولى


 
 توقيع : asrar

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(مشاهدة الكل Members who have read this thread in the last 360 days : 6
, , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معاني سورة الفاتحة | د. محمد العريفي اثملت بهواك عشق القمر علوم القرآن 3 2019-09-03 10:32 PM
تفسير سورة الفاتحة عدد آياتها عاشق الجنان علوم القرآن 11 2019-03-23 01:56 PM
تفسير سورة الإخلاص عدد آياتها 4 ( آية 1-4 ) عاشق الجنان علوم القرآن 4 2019-03-01 12:37 AM
سورة الفاتحة مكتوبة بالتشكيل للقراءة اصيل علوم القرآن 5 2018-11-11 12:22 PM
تفسير سورة الفاتحة عدد آياتها 7 همس الشوق علوم القرآن 7 2018-09-27 03:36 AM


الساعة الآن 05:59 AM

أقسام المنتدى

شوق المنتديات الإسلامية @ شوق ديننا الحنيف @ علوم القرآن @ لعلوم السنة او السنة النبوية @ شوق الصوتيات والمرئيات الإسلامية @ شوق التواصل والترفيه @ السلطان للاستقبال @ شوق التهاني @ شوق التعازي والمواساة @ شوق كوفي شوب @ شوق عالمي الخاص @ شوق العامــــــه @ الشوق العام @ شوق النقاش @ شوق المنتديات الأدبيه @ شوق الشعر @ شوق شيلات مرئية ومسموعة @ شوق الخواطر @ شوق خواطر باقلامكم سبق نشرها @ شوق ولادة قلم.يمنع المنقول @ شوق خاطرة. ..وقصيدة @ شوق عالم القصة والخيال @ شوق مقالات بأقلام الأعضاء @ شوق المنتديات الاسريه @ شوق انوثة طاغية @ شوق مطبخك @ شوق صحتك بالدنيا @ شوق لمساتي. .لديكور والاشغال اليدوية @ شوق اهتمامات آدم وعالمه الرياضي @ شوق اناقتك آدم @ شوق السيارات @ شوق ألاخبار الرياضية @ شوق السياحة والآثار @ شوق عالم الصور @ شوق المنتديات التقنية @ شوق كمبيوتر وانترنت @ شوق جوالك @ شوق خلفيات ...ثيمات. .استغرام @ شوق عالم التصميم والجرافيك @ شوق ريشة مخمليه @ شوق اهداءات وتصاميم الاعضاء @ شوق طلباتكم أوامر @ شوق سويتش ماكس وفلاش @ شوق حصريات @ شوق خليك معنا كول وابتسم على طول @ شوق الألعاب والوناسة @ شوق عالم الصرقعة لنكت @ شوق للمسابقات والالغاز @ السيرة النبوية والتاريخ الاسلامي @ شوق تطوير الذات @ شوق الأخبار المحلية والعربية @ فعاليات المنتدى @ شوق الأنمي والرسوم المتحركة @ شوق ذوي الاحتياجات الخاصه @ شوق الطبيعة والحيوانات { طيور ..أسماك ..حيوانات.. @ شوق خاص لتبادل الاعلاني @ واحة الطفل المسلم @ شوق آلحيآة آلزَوجيهَ و الاسرة @ شوق الحضارات والتاريخ @ شوق اللغات @ مدونات خاصه @ شوق القرارات الإدارية @ الفتاوى والعلوم الشرعيه @ ركن تطوير المنتديات @ لـ ذوي الاحتياجات الخاصه @



 »:: تطويرالكثيري نت :: إستضافة :: تصميم :: دعم فني ::»

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009