ننتظر تسجيلك هـنـا


عدد مرات النقر : 1,033
عدد  مرات الظهور : 1,623,140منتديات  شذى الياسمين
عدد مرات النقر : 599
عدد  مرات الظهور : 1,623,939اعلان لدينا
عدد مرات النقر : 348
عدد  مرات الظهور : 1,623,939
عدد مرات النقر : 496
عدد  مرات الظهور : 1,579,852
عدد مرات النقر : 349
عدد  مرات الظهور : 1,478,198
عدد مرات النقر : 498
عدد  مرات الظهور : 1,421,100

عدد مرات النقر : 233
عدد  مرات الظهور : 1,231,929
عدد مرات النقر : 605
عدد  مرات الظهور : 1,231,876
عدد مرات النقر : 141
عدد  مرات الظهور : 1,231,8700
عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 1,231,871
عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 1,100,1371
عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 1,100,1372
مساحة إعلانية متاحةمنتديات سلطان الشوق
عدد مرات النقر : 274
عدد  مرات الظهور : 1,623,936

عدد مرات النقر : 298
عدد  مرات الظهور : 1,246,187
مركز رفع ملفات سلطان الشوق
عدد مرات النقر : 900
عدد  مرات الظهور : 1,623,935
<-> كلمة حبّ و تقدير وتحيّة وفاء وإخلاص، تحيّة ملؤها كلّ معاني الأخوّة والصّداقة، تحيّة من القلب إلى القلب، شكراً من كلّ قلبي أعضاء آل سلطان الشوق فشكري لن يوفيكم، حقاً سعيتم فكان السّعي مشكوراً، إن جفّ حبري عن التّعبير يكتبكم قلبٌ به صفاء الحبّ تعبيراً. <-> كلمة صاحب الموقع


الإهداءات



« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: الكلمة ليست سنارة صيد.. (آخر رد :عاشق الجنان)       :: لا تفتحوا نوافذ حياتكم للجمي (آخر رد :عاشق الجنان)       :: ماذا يعني القلب البنفسجي ؟ (آخر رد :عاشق الجنان)       :: تفسير: (لا يستوي القاعدون من المؤمنين غير أولي الضرر والمجاهدون في سبيل الله ...) (آخر رد :عاشق الجنان)       :: تفسير: (مثل الفريقين كالأعمى والأصم والبصير والسميع هل يستويان مثلا أفلا تذكرون) (آخر رد :عاشق الجنان)       :: تفسير: (قل لا يستوي الخبيث والطيب ولو أعجبك كثرة الخبيث) (آخر رد :عاشق الجنان)       :: ليس كل الجروح عابرة (آخر رد :عاشق الجنان)       :: تحرر من سجن عقلك (آخر رد :عاشق الجنان)       :: تقبل الآخر .. وَ ودع التعصب (آخر رد :نزف القلم)       :: عشبة العشرق افضل حل لانقاص الوزن . (آخر رد :الملكة)      

إضافة رد
#1  
قديم 02-10-2019, 09:14 PM
نزف القلم غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 36
 تاريخ التسجيل : Aug 2018
 فترة الأقامة : 240 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (10:53 PM)
 المشاركات : 18,324 [ + ]
 التقييم : 10360
 معدل التقييم : نزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

sg7(2) أحاديث في صفة السجود



أحاديث في صفة السجود
الشيخ د. عبدالله بن حمود الفريح
♦ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: ((أُمِرْتُ أَنْ أَسْجُدَ عَلَى سَبْعَةِ أَعْظُمٍ: الْجَبْهَةِ - وَأَشَارَ بِيَدِهِ عَلَى أَنْفِهِ - وَالْيَدَيْنِ وَالرِّجْلَيْنِ (وفي رواية: وَالرُّكْبَتَيْنِ) وَأَطْرَافِ الْقَدَمَيْنِ، وَلاَ نَكْفِتَ الثِّيَابَ وَلا الشَّعْرَ)).
♦ وعَنْ عَبْدِاللهِ بْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنها: أَنَّهُ رَأَى عَبْدَاللهِ بْنَ الْحَارِثِ يُصَلِّي، وَرَأْسُهُ مَعْقُوصٌ مِنْ وَرَائِهِ، فَقَامَ فَجَعَلَ يَحُلُّهُ، فَلَمَّا انْصَرَفَ أَقْبَلَ إِلَى ابْنِ عَبَّاسٍ، فَقَالَ: مَا لَكَ وَرَأْسِي؟ فَقَالَ: إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ يَقُول: ((إِنَّمَا مَثَلُ هٰذَا مَثَلُ الَّذِي يُصَلِّي وَهُوَ مَكْتُوفٌ))؛ رواه مسلم.
♦ عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ((اعْتَدِلُوا فِي السُّجُودِ، وَلا يَبْسُطْ أَحَدُكُمْ ذِرَاعَيْهِ انْبِسَاطَ الْكَلْبِ)) ولمسلم بنحوه عن العباس بن عبدالمطلب رضي الله عنه.
♦ عَنِ الْبَرَاءِ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ((إِذَا سَجَدْتَ فَضَعْ كَفَّيْكَ وَارْفَعْ مِرْفَقَيْكَ))؛ رواه مسلم.
♦ وعَنْ عَبْدِاللهِ بْنِ مَالِكٍ ابْنِ بُحَيْنَةَ رضي الله عنه، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ، إِذَا صَلَّى فَرَّجَ بَيْنَ يَدَيْهِ، حَتَّى يَبْدُوَ بَيَاضُ إِبْطَيْهِ، ولمسلم بنحوه عن ميمونة رضي الله عنها.
♦ وعَنْ مَيْمُونَةَ رضي الله عنها، قَالَتْ: كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم إِذَا سَجَدَ، لَوْ شَاءَتْ بهْمَةٌ أَنْ تَمُرَّ بَيْنَ يَدَيْهِ لَمَرَّتْ؛ رواه مسلم.
ترجمة رواة الأحاديث:
تقدمت ترجمة رواة الأحاديث إلا ميمونة وعبدالله بن مالك رضي الله عنه.
ميمونة رضي الله عنها هي: ميمونة بنت الحارث بن حزن الهلالية زوج النبي صلى الله عليه وسلم، أمها هند بنت عوف بن زهير من حمير، وأخواتها لأبيها وأمها: أم الفضل لبابة الكبرى زوج العباس بن عبدالمطلب وأم ابن عباس، ولبابة الصغرى زوج الوليد بن المغيرة وهي أم خالد بن الوليد، وعصماء بنت الحارث، ومن أخواتها لأمها أسماء بنت عميس كانت تحت تحت جعفر بن أبي طالب، فلما مات تزوَّجت أبا بكر، فلما مات تزوجت علي بن أبي طالب رضي الله عنهم أجمعين، وميمونة كانت اسمها برة، فسمَّاها رسول الله صلى الله عليه وسلم ميمونة، تزوَّجها النبي صلى الله عليه وسلم بعدما فرغ من خيبر، وتوجَّه إلى مكة معتمِرًا سنة سبع، وهي التي وهبت نفسها للنبي صلى الله عليه وسلم، ونزل فيها قوله تعالى: ﴿ وَامْرَأَةً مُؤْمِنَةً إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ ﴾ [الأحزاب: 50]، وقيل: الواهبة غيرها، وقيل: إنهن تعددن، واختاره ابن حجر في الإصابة، وهي التي جرى اختلاف الفقهاء على زواجها هل تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم وهو محرم أو وهي حلال، وكان النبي صلى الله عليه وسلم تزوجها بسَرِف وماتت بسَرِف أيضًا سنة إحدى وخمسين، وقيل: إحدى وستين، وهي آخر من مات من أزواج النبي رضي الله عنها وأرضاها؛ [انظر: الاستيعاب (4/ 1914)، وأسد الغابة (7/ 262)، والإصابة (8/ 322)].
عبدالله بن مالك رضي الله عنه هو: عبدالله بن مالك بن جندب الأزدي من أزد شنوءة، يكنى أبا محمد، وبحينة اسم أمه وقيل: أم أبيه، ورجَّح أبو عمر صاحب الاستيعاب الأول، يقال (ابن بحينة) بالألف؛ لأنه نُسب لأُمِّه، هو صحابي، وأبوه صحابي، وأمُّه صحابية، كان منزله في بطن رئم (بكسر الراء وهو وادٍ لمزينة قرب المدينة بمسيرة يوم ثلاثين ميلًا تقريبًا) روى عنه الأعرج، وحفص بن عاصم، وابنه علي وعطاء بن يسار رضي الله عنه، تُوفي في آخر خلافة معاوية سنة ست وخمسين على أحد الأقوال رضي الله عنه وأرضاه؛ [الاستيعاب (3/ 982)، وأسد الغابة (3/ 372)، والإصابة (6/ 104)].
تخريج الحديثين:
حديث ابن عباس رضي الله عنه أخرجه مسلم (490)، وأخرجه البخاري في "كتاب الأذان" "باب السجود على سبعة أعظم" حديث (809)، وأخرجه أبو داود في "كتاب الصلاة" "باب أعضاء السجود" حديث (273)، وأخرجه النسائي في "كتاب التطبيق" "باب على كم السجود" حديث (1092)، وأخرجه ابن ماجه في "كتاب إقامة الصلاة والسنة فيها" "باب السجود" حديث (883).
وحديث ابن عباس الذي يليه ((إِنَّمَا مَثَلُ هٰذَا مَثَلُ الَّذِي يُصَلِّي وَهُوَ مَكْتُوفٌ))؛ أخرجه مسلم (492)، وانفرد به عن البخاري، وأخرجه أبو داود في "كتاب الصلاة" "باب الرجل الذي يصلي عاقصًا شعره" حديث (647)، وأخرجه النسائي في "كتاب التطبيق" "باب مثل الذي يصلي ورأسه معقوص" حديث (1113).
وحديث أنس رضي الله عنه أخرجه مسلم (493)، وأخرجه البخاري في "كتاب الأذان" "باب لا يفترش ذراعيه في السجود" حديث (822)، وأخرجه أبو داود في "كتاب الصلاة" "باب صفة السجود" حديث (897)، وأخرجه النسائي في "كتاب التطبيق" "باب الاعتدال في السجود" حديث (1109).
وبنحو حديث أنس رضي الله عنه أخرج مسلم (491)، من حديث العباس بن عبدالمطلب، ولفظه: ((إذا سجد العبد سجد معه سبعة أطراف: وجهه وكفَّاه، وركبتاه وقدماه))، وحديث البراء رضي الله عنه أخرجه مسلم (494)، وانفرد به.
وحديث عبدالله بن مالك ابن بحينة رضي الله عنه أخرجه مسلم (495)، وأخرجه البخاري في "كتاب الصلاة" "باب يبدي ضبعيه ويجافي في السجود" حديث (390)، وأخرجه النسائي في "كتاب التطبيق" "باب صفة السجود" حديث (1105).
وحديث ميمونة رضي الله عنها أخرجه مسلم (496)، وانفرد به عن البخاري، وأخرجه أبو داود في "كتاب الصلاة" "باب صفة السجود" حديث (898)، وأخرجه النسائي في "كتاب التطبيق" "باب التجافي في السجود" حديث (1108)، وأخرجه ابن ماجه في "كتاب إقامة الصلاة والسنة فيها" "باب السجود" حديث (880).
شرح ألفاظ الأحاديث:
((أُمِرْتُ)): أي أمرني الله عز وجل، وفي رواية البخاري "أُمر النبي صلى الله عليه وسلم"، وفي رواية له أيضًا: "أمرنا" قال ابن حجر: "لما كان هذا السياق يحتمل الخصوصية عَقَّبَه المصنف بلفظ آخر دالٍّ على أنه لعموم الأمة"؛ [الفتح (2/ 296)].
((عَلَى سَبْعَةِ أَعْظُمٍ)): جمع عظم، وفي رواية للبخاري (أعضاء) جمع عضو، وهو الجزء المستقل من الجسد.
((وَأَشَارَ بِيَدِهِ عَلَى أَنْفِهِ)): أي ولم يقل (والأنف) إشارة إلى أنه ليس عضوًا مستقلًّا؛ وإنما هو تابع للجبهة، وأنهما عضو واحد، وإلا لكانت الأعضاء ثمانية.
((وَالْيَدَيْنِ)): أي الكفين، لا كامل اليدين؛ لئلا يعارض حديث: ((لا يَبْسُطْ أَحَدُكُمْ ذِرَاعَيْهِ انْبِسَاطَ الْكَلْبِ)).
((وَلاَ نَكْفِتَ الثِّيَابَ وَلا الشَّعْرَ)): الكفت: هو الضم والكف والجمع، والمراد: الثياب وشعر الرأس، والمعنى: لا نضمها ولا نجمعها، بأن يرفع ثوبه من أسفل عند السجود، أو يطويه حتى يحزمه على ظهره.
((وَرَأْسُهُ مَعْقُوصٌ)): أي مجموع سواء في الوسط أو على جنب أو على الأمام أو على الخلف وشعر عبدالله بن الحارث في الحديث مجموع ورائه.
((إِنَّمَا مَثَلُ هٰذَا مَثَلُ الَّذِي يُصَلِّي وَهُوَ مَكْتُوفٌ)): أي أن الذي يصلي وهو معقوص الرأس كمن يصلي وهو مكتوف اليدين؛ لأن تكتيف جزء يشبه تكتيف جزء آخر.
((اعْتَدِلُوا فِي السُّجُودِ)): الاعتدال وضع الشيء في موضعه، والاعتدال في السجود وضع أعضاء السجود في مواضعها الشرعية.
((وَلا يَبْسُطْ أَحَدُكُمْ ذِرَاعَيْهِ انْبِسَاطَ الْكَلْبِ)): الذراع من الإنسان من طرف الأصبع الوسطى إلى طرف المرفق، وبسط الذراعين المنهي عنه في السجود هو مد هذين العضوين على الأرض وملاصقتهما للأرض بطولهما كهيئة الكلب حين يفرش ذراعيه على الأرض، وإرشاد النبي صلى الله عليه وسلم هنا؛ لتكون الهيئة صحيحة؛ كما قال في الحديث الآخر: ((إِذَا سَجَدْتَ فَضَعْ كَفَّيْكَ، وَارْفَعْ مِرْفَقَيْكَ)).
"إذَا صَلَّى": أي إذا سجد، وقد ورد بهذا اللفظ عند مسلم من طريق آخر.
"فَرَّجَ بَيْنَ يَدَيْهِ": بتشديد الراء؛ أي: باعد بين عضديه، والعضد هو ما بين المرفق إلى الكتف، والمراد: فرج بينهما وبين جنبيه، بحيث ينحي كل يد عن الجانب الذي يليها حتى يبدو بياض إبطيه، والإبط بكسر الهمزة وسكون الباء هو باطن الكتف، ويكون لونه أبيض من لون بقية الجلد غالبًا لاختفائه عن المؤثرات الخارجية من الهواء والشمس، والمراد أن الإبطين يظهران من شدة مجافاته صلى الله عليه وسلم.
"بَهْمَةٌ": البهمة واحدة البهم وهي أولاد الغنم والذكور والإناث، والمقصود من هذا تصوير وإبراز التفريج بين اليدين وبين الجنبين.
من فوائد الأحاديث:
الفائدة الأولى: حديث ابن عباس رضي الله عنه دليل على وجوب السجود على هذه الأعضاء السبعة وهي: الجبهة ويتبعها الأنف، والكفان، والركبتان، وأطراف القدمين، والقول بالوجوب هو الراجح من قولي أهل العلم؛ لأن الله تعالى أمر نبيه صلى الله عليه وسلم، والأمر يقتضي الوجوب، والأمة تبع له في ذلك.
والحكمة من السجود على هذه الأعضاء ليشمل السجود أعالي الجسد وأسافله، فيكمل ذل العبد وعبادته لله تعالى، ويستثنى من ذلك من عجز عن السجود ببعض الأعضاء فإنه يسجد بالباقي.
♦ وأما رفع أحد أعضاء السجود بحيث لا يمكنه من الأرض بلا عذر لا يجوز؛ لمخالفته ما أُمر به النبي صلى الله عليه وسلم، وأُمرت به الأمة، ومن ذلك ما يفعله بعض المصلين من رفع إحدى اليدين أو القدمين أو الأنف، وسواء كان ذلك من ابتداء السجود إلى انتهائه أو في أثناء السجود.
وأما السجود على حائل فلا يخلو من أحوال:
1- أن يكون هذا الحائل ملبوسًا على العضو؛ كشراب الرجلين واليدين، وغطاء الرأس والجبهة ونحو ذلك فيجوز.
والتعليل: لأن مسمى السجود يحصل بوضع الأعضاء على الأرض ولو لم يكشف الملبوس عليها، ولما ذكره البخاري تعليقًا بصيغة الجزم، ووصله عبدالرزاق (1/ 400)، وابن أبي شيبة (1/ 566)، عن الحسن أنه قال: " كان القوم يسجدون على العمامة والقلنسوة ويداه في كمه" [انظر: فتح الباري (1/ 492)].
2- أن يكون هذا الحائل متصل بالجسد غير ملبوس؛ كطرف الشماغ أو طرف غطاء الرأس أو طرف العمامة أو طرف الثوب، فهذا يكره السجود عليه إلا لحاجة كشدة حرٍّ أو رائحة كريهة ونحوه.
ويدل عليه: حديث أنس رضي الله عنه: " كنا نصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في شدة الحر، فإذا لم يستطع أحدنا أن يمكن جبهته من الأرض بسط ثوبه فسجد عليه"؛ رواه البخاري ومسلم.
قال ابن حجر رحمه الله: "فيه إشارة إلى أن مباشرة الأرض عند السجود هو الأصل؛ لأنه علق بسط الثوب بعدم الاستطاعة"؛ [فتح الباري (2/ 493)].
قال ابن تيمية رحمه الله: "ولهذا كان أعدل الأقوال في هذه المسألة أنه يرخص في ذلك عند الحاجة، ويكره السجود على العمامة ونحوها عند عدم الحاجة"؛ [مجموع الفتاوى (22/ 172)].
3- أن يكون هذا الحائل منفصلًا؛ كالسجادة ونحوها، فيجوز بلا كراهة.
ويدل عليه: حديث ميمونة المتفق عليه "أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى على الخُمرة" والخُمرة: بضم الخاء مصلى صغير يُعمل من سعف النخل، سميت بذلك لسترها الوجه والكفين من حرِّ الأرض وبردها؛ [انظر: الفتح (1/ 430)].
4- أن يكون هذا الحائل من أعضاء السجود، كمن يسجد على يده بحيث تكون حائلًا بين جبهته والأرض، فهذا لا يجوز ولا يجزئ.
والتعليل: لأنه يُسبِّب تداخل أعضاء السجود بعضها ببعض، ويخالف ما أُمر به النبي صلى الله عليه وسلم وأمته في حديث الباب من السجود على الأعضاء السبعة.
الفائدة الثانية: الحديث دليل على أن المصلي منهي عن كف ثوبه عند السجود كأن يرفعه من أسفل، أو يطويه حتى يربطه على بطنه أو يُشمِّر الكم إذا أراد أن يسجد مثلًا، أما كف الثياب قبل الصلاة فلا يدخل في النهي.
أما كف الغترة والشماغ حول العنق أو يمينًا أو شمالًا، فلا يدخل في النهي؛ لأن هذا شيء معتاد فهو يُلبس على هذه الصفة؛ [انظر: التعليق على مسلم لشيخنا العثيمين (3/ 256)].
الفائدة الثالثة: الحديث دليل على أن المصلي منهي عن كف الشعر أثناء الصلاة، وإذا أراد أن يسجد، لما في ذلك من الانشغال في الصلاة، وقد يكون من باب الكبر، ولأن الشعر لن يسجد معه؛ ولذا شبهه النبي صلى الله عليه وسلم بالذي يصلي وهو مكتوف اليدين، لن تسجد اليدين معه كما في حديث ابن عباس رضي الله عنه الآخر، والنهي عن كفت الثياب والشعر للكراهة على الراجح؛ [انظر: شرح النووي لمسلم (4/ 432)، وفتح المنعم (3/ 70)].
الفائدة الرابعة: حديث ابن عباس رضي الله عنه الآخر دليل على تغيير المنكر باليد، وأن المكروه ينكر كما ينكر المحرم لفعل ابن عباس مع عبدالله بن الحارث رضي الله عنه، ولكن هذا ما لم يترتب على التغيير فتنة، والتغيير المنكر آداب وقواعد تقدمت في كتاب الإيمان.
الفائدة الخامسة: الأحاديث دليل على هيئة السجود الصحيحة الموافقة لسنة النبي صلى الله عليه وسلم، وأفادت الأحاديث أن السجود ما اجتمع فيه عدة صفات:
الأولى: السجود على سبعة أعظم، الجبهة مع الأنف واليدين والركبتين وأطراف القدمين؛ لقوله صلى الله عليه وسلم في حديث الباب: ((أُمِرْتُ أَنْ أَسْجُدَ عَلَى سَبْعَةِ أَعْظُمٍ: الْجَبْهَةِ - وَأَشَارَ بِيَدِهِ عَلَى أَنْفِهِ - وَالْيَدَيْنِ وَالرِّجْلَيْنِ وَأَطْرَافِ الْقَدَمَيْنِ)).
الثانية: إبعاد العضدين عن الجنبين، والمبالغة في ذلك، وهذه سنة مشروعة ما لم يؤذ من بجانبه، فإن كان في ذلك أذية ترك المجافاة؛ لأن درء المفاسد بإشغال المصلين، والمحافظة على اجتماع القلوب أعظم من جلب المصالح بهذه الصفة.
ودل على هذه السنة: حديث عبدالله بن مالك في الباب "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا صلى فرج بين يديه حتى يبدو بياض إبطيه"، وحديث ميمونة رضي الله عنها في الباب: " كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا سجد لو شاءت بهمة أن تمر بين يديه لمرت"، وكلا الحديثين فيهما دلالة على المبالغة في تطبيق هذه السنة.
الثالثة: رفع المرفقين والذراعين عن الأرض؛ لحديث أنس رضي الله عنه في الباب: ((اعْتَدِلُوا فِي السُّجُودِ، وَلا يَبْسُطْ أَحَدُكُمْ ذِرَاعَيْهِ انْبِسَاطَ الْكَلْبِ))، وقال عن المرفقين في حديث الباب: ((إِذَا سَجَدْتَ فَضَعْ كَفَّيْكَ وَارْفَعْ مِرْفَقَيْكَ)).
وذكر بعض الفقهاء أنه إذا طال السجود وراء الإمام، فللساجد أن يعتمد بمرفقيه على فخذيه؛ لحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: اشتكى أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إلى النبي صلى الله عليه وسلم مشقة السجود عليهم إذا تفرجوا، فقال: ((استعينوا بالركب))؛ رواه أبو داود والترمذي وأحمد، وهو حديث مرسل لكن يعضده قوله تعالى: ﴿ فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ﴾ [التغابن: 16].
الرابعة: نصب القدمين واستقبال القبلة بأطراف أصابع القدمين.
ودل على هذا: ما تقدم من حديث عائشة رضي الله عنها عند مسلم حين افتقدت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي بالليل قالت: "حين افتقدت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي بالليل قالت: "فوقعت يدي على بطن قدميه وهو في المسجد وهما منصوبتان"، وحديث أبي حميد عند البخاري في وصف صلاة النبي صلى الله عليه وسلم، وفيه قال عن قدميه: "واستقبل بأصابع رجليه القبلة".
الخامسة: إبعاد البطن عن الفخذين، فلا يحمل بطنه على فخذيه، ولا يضم فخذيه.
ويدل عليه: مفهوم حديث أنس رضي الله عنه في الباب، فإن وضع اليدين وبسطها على الأرض يستلزم منه تنزيل البطن على الفخذين على هيئة تشابه الكلب؛ [انظر: تعليق شيخنا العثيمين على مسلم (3/ 260)].
وجاء التصريح بها عند أبي داود من حديث أبي حميد في صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((وإذا سجد فرَّج بين فخذيه غير حامل بطنه على شيء من فخذيه))، ونقل الشوكاني الإجماع على مشروعية ذلك، فقال في تعليقه على الحديث: "والحديث يدل على مشروعية التفريج بين الفخذين في السجود، ورفع البطن عنهما، ولا خلاف في ذلك))؛ [نيل الأوطار (2/ 257)].
الفائدة السادسة: الأحاديث دليل على حسن تعليم النبي صلى الله عليه وسلم، وذلك بالعدِّ والتفصيل كما في حديث ((أُمِرْتُ أَنْ أَسْجُدَ عَلَى سَبْعَةِ أَعْظُمٍ)) ثم فصلها، وكذلك بالتشبيه وتقريب الصورة وذلك بالتنفير من مشابهة انبساط الكلب.
مستلة من إبهاج المسلم بشرح صحيح مسلم (كتاب الصلاة)



 توقيع : نزف القلم

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

رد مع اقتباس
قديم 02-11-2019, 02:25 AM   #2


الصورة الرمزية asrar
asrar متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 86
 تاريخ التسجيل :  Oct 2018
 أخر زيارة : يوم أمس (10:48 PM)
 المشاركات : 27,850 [ + ]
 التقييم :  15553
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : White

اوسمتي

افتراضي



جزيت خيرا ..وبارك فيك


 
 توقيع : asrar

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




رد مع اقتباس
قديم 02-11-2019, 09:58 AM   #3


الصورة الرمزية عاشق الجنان
عاشق الجنان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : يوم أمس (11:02 PM)
 المشاركات : 33,942 [ + ]
 التقييم :  18079
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لوني المفضل : Darkgreen

اوسمتي

افتراضي



(’)
.
دَام عَطَائِكْ.. يَآطُهرْ..
وَلَا حَرَّمْنَا أَنْتَقَائِكْ الْمُمَيِّز وَالْمُخْتَلِف دَائِمَا
حَفِظَك الْلَّه مِن كُل مَكْرُوْه ..
*
تَحِيّه مُعَطَّرَه بِالْمِسْك.., ,

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


 
 توقيع : عاشق الجنان

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


رد مع اقتباس
قديم 02-26-2019, 10:13 PM   #4


الصورة الرمزية الريميـة
الريميـة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 138
 تاريخ التسجيل :  Feb 2019
 أخر زيارة : 04-13-2019 (03:38 PM)
 المشاركات : 1,519 [ + ]
 التقييم :  600
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


 

رد مع اقتباس
قديم 02-27-2019, 01:25 PM   #5


الصورة الرمزية سلطان الوفاء
سلطان الوفاء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 79
 تاريخ التسجيل :  Oct 2018
 أخر زيارة : يوم أمس (12:36 PM)
 المشاركات : 5,027 [ + ]
 التقييم :  3605
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



جزاك الله خيرالجزاء وبارك الله فيك
وزادك من الخيرومن العلم درجات رفيعه


 
 توقيع : سلطان الوفاء

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(مشاهدة الكل Members who have read this thread in the last 360 days : 5
, , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عجائب السجود لله من الناحية الطبية : عاشق الجنان شوق ديننا الحنيف 14 02-16-2019 10:08 AM
التجافي في السجود من السنة اصيل شوق بيت الرسول صلى الله عليه وسلم 6 12-16-2018 08:48 PM
أحاديث الأصدقاء همس الشوق الشوق العام 5 09-22-2018 08:11 PM
من أحاديث التشهد في الصلاة نزف القلم شوق بيت الرسول صلى الله عليه وسلم 12 09-17-2018 06:42 AM
أعنِّي على نفسك بكثرة السجود نجلاء شوق ديننا الحنيف 6 09-06-2018 07:10 PM


الساعة الآن 01:53 AM

أقسام المنتدى

شوق المنتديات الإسلامية @ شوق ديننا الحنيف @ شوق تفسير القرآن @ شوق بيت الرسول صلى الله عليه وسلم @ شوق الصوتيات والمرئيات الإسلامية @ شوق التواصل والترفيه @ السلطان للاستقبال @ شوق التهاني @ شوق التعازي والمواساة @ شوق كوفي شوب @ شوق عالمي الخاص @ شوق العامــــــه @ الشوق العام @ شوق النقاش @ شوق المنتديات الأدبيه @ شوق الشعر @ شوق شيلات مرئية ومسموعة @ شوق الخواطر @ شوق خواطر باقلامكم سبق نشرها @ شوق ولادة قلم.يمنع المنقول @ شوق خاطرة. ..وقصيدة @ شوق عالم القصة والخيال @ شوق مقالات بأقلام الأعضاء @ شوق المنتديات الاسريه @ شوق انوثة طاغية @ شوق مطبخك @ شوق صحتك بالدنيا @ شوق لمساتي. .لديكور والاشغال اليدوية @ شوق اهتمامات آدم وعالمه الرياضي @ شوق اناقتك آدم @ شوق السيارات @ شوق ألاخبار الرياضية @ شوق السياحة والآثار @ شوق عالم الصور @ شوق المنتديات التقنية @ شوق كمبيوتر وانترنت @ شوق جوالك @ شوق خلفيات ...ثيمات. .استغرام @ شوق عالم التصميم والجرافيك @ شوق ريشة مخمليه @ شوق اهداءات وتصاميم الاعضاء @ شوق طلباتكم أوامر @ شوق سويتش ماكس وفلاش @ شوق حصريات @ شوق خليك معنا كول وابتسم على طول @ شوق الألعاب والوناسة @ شوق عالم الصرقعة لنكت @ شوق للمسابقات والالغاز @ شوق الصحابة والتابعين @ شوق تطوير الذات @ شوق الأخبار المحلية والعربية @ فعاليات المنتدى @ شوق الأنمي والرسوم المتحركة @ شوق ذوي الاحتياجات الخاصه @ شوق الطبيعة والحيوانات { طيور ..أسماك ..حيوانات.. @ شوق خاص لتبادل الاعلاني @ شوق you Tube @ شوق آلحيآة آلزَوجيهَ و الاسرة @ شوق الحضارات والتاريخ @ شوق اللغات @ مدونات خاصه @ شوق القرارات الإدارية @ الفتاوى @



 »:: تطويرالكثيري نت :: إستضافة :: تصميم :: دعم فني ::»

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66